السياسة الفرنسية حيال تونس ( 1881-1914) pdf

تفاصيل الدراسة

السياسة الفرنسية حيال تونس ( 1881-1914) pdf
0

0المراجعات

السياسة الفرنسية حيال تونس ( 1881-1914) pdf

ملخص الدراسة:

تعود الأطماع الفرنسية في تونس إلى حقبة بعيدة، تمتد لعام 1270م عندما قاد ملك فرنسا لويس التاسع حملة عسكرية للسيطرة عليها كان مصيرها الفشل، وبعدها تمكنت فرنسا عام 1685 من فرض معاهدة مع تونس تخولها أحقية الامتياز على بقية الدول الأخرى. وعقب الاحتلال الفرنسي للجزائر عام 1830 أولت فرنسا اهتماما خاصاً لتونس التي عدتها امتداداً للجزائر من الجهة الشرقية، وأخذت تختلق المسوغات لاحتلالها. في ضوء ذلك جاء هذا البحث ليسلط الضوء على السياسة الفرنسية حيال تونس 1881-1914، وقد قسم على أربعة محاور رئيسة تناول الأول منها الأوضاع العامة في تونس حتى عام 1881، واستعرض بشكل موجز طبيعة العلاقات الدولية التي أعطت لفرنسا الحجج في احتلال تونس وإرغامها على توقيع معاهدة باردو 1881، في حين تطرق المحور الثاني إلى الأوضاع السياسية في تونس (1881-1914)، ونوقش فيه طبيعة تلك السياسة من الناحية الإدارية وسياسة الهجرة والتجنيس وأثارهما على تونس من كافة الجوانب. في حين درس المحور الثالث، الأوضاع الاقتصادية في تونس(1881-1914) ومدى تأثرها في سياسة فرنسا الاستعمارية، لاسيما بعد هيمنتها على أهم القطاعات الاقتصادية ( الزراعية والتجارية والصناعية)، أما المحور الأخير فقد عالج مدى انحدار الأوضاع الاجتماعية في تونس إلى عام 1914، عن طريق الاستيلاء على الأوقاف، وتدهور النظام التعليمي والصحي. أما الخاتمة تطرقنا إلى أهم الاستنتاجات التي توصل إليها الباحثان منها كشف السياسة الاستعمارية الفرنسية عن وطبيعتها الاستحواذية، والحيف والظلم الذي وقع على الشعب التونسي طيلة زمن الاحتلال الذي حاول تجريد الشعب من هويته العربية الإسلامية.

خصائص الدراسة

  • المؤلف

    م.د وسام هادي عكار عظيم

  • سنة النشر

    2015

  • الناشر:

    مجلة الاستاذ - جامعة بغداد

  • المجلد/العدد:

    المجلد 1 ، العدد 214

  • المصدر:

    المجلات الاكاديمية العلمية العراقية

  • الصفحات:

    الصفحات 253-276

  • نوع المحتوى:

    بحث علمي

  • اللغة:

    العربية

  • ISSN:

    2518-9263

  • محكمة:

    نعم

  • الدولة:

    العراق

  • النص:

    دراسة كاملة

  • نوع الملف:

    pdf

معلومات الوصول

0المراجعات

أترك تقييمك

درجة تقييم