موقع بحوث

تعليق على ترجيز المصباح في المعاني والبيان والبديع pdf

  • الباحث/ة:
  • سنة النشر:
  • الناشر:
  • نوع الملف:
لمحمد بن عبد الرحمن المراكشي . ت (٨٠٧ هـ ).

محمد عزمي نعمان عبد الرحمن (2005م)

رسالة ماجستير جامعة الخليل

المقدمة:

الحمد رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه وأحبابه ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين وأستفتح بالذي هو خير ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا واليك المصير وبعد :

فقد خَلَّف أسلافُنا الأمجاد تراثاً ضخماً وكنزاً ثميناً من العلوم العربية والإسلامية جديراً بالإكبار والإجلال ولكن كثيراً منه لم يزل مخبوءاً بين جدران دور الكتب تحيط به أغشية من خيوط العنكبوت وتغلفه طبقة من الأتربة ولكن ما يدعو إلى التفاؤل أن وجه كثير من الدارسين نايتهم إلى دراسة المخطوطات العربية وتحقيقها لإحياء ذلك التراث الضخم ونشره وبلورة ما يشتمل عليه من أفكار مفيدة وإبراز ما فيه من كنوز ثمينة إلى حيز الوجود ليتيسر الانتفاع بها ويسهل تناولها والإفادة منها .

ولما وجدت في نفسي الرغبة في المشاركة في إحياء العلم وتيسيره والإدلاء بدلوي في تحقيق التراث ونشره اتجهت إلى مجال البحث في مخطوط في علم البلاغة مع إيماني بأن البلاغة العربية في حاجة إلى تجديد وأن أول سبل تجديدها الرجوع إلى التراث البلاغي وتحقيق مخطوطاته لنلتمس منه أُسساً نبني عليها ما نريد من التجديد إذ كل جديد يبدأ من فراغ يسير في الحقيقة إلى الفراغ ذاته ولا جديد لمن قديم له .

واقتض البحث تقسيمه إلى قسمين :

القسم الأول : الدراسة وتقع في فصلين : الفصل الأول : تناولت فيه صاحب الكتاب اسمه وكنيته ولقبه ومولده ونشأته وثقافته ومؤلفاته ووفاته .

الفصل الثاني : تحدثت فيه عن الكتاب : عنوانه فحققت تسميته استناداً إلى المصادر التي تحدثت عنه ووثقت نسبته إلى محمد بن عبد الرحمن المراكشي بذكر الأدلة التي استندت عليها في إثبات ذلك .

محمد بن عبد الرحمن المراكشي:

اسمه وكنيته ولقبه :

تُجمِع كتب التراجم على أن صاحب الكتاب هو : محمد بـن عبـد الـرحمن المراكشي وقد ورد اسمه في الورقة الأولى من المخطوط : ” قال الشيخ الفقيـه النحوي الأديب البارع الراوية المفسر المحدث : أب عبد االله محمـد بـن الـشيخ المرحوم أبي زيد عبد الرحمن المراكشي ”

مولده ونشأته :

ولد محمد بن عبد الرحمن المراكشي في جمادى الآخرة في سنة تسع وثلاثين في وقد أورد العباس بن إبراهيم ذلك في مراكش وسبعمائة في بلدة ( بونة ) كتابه حيث يقول : ” ومولده ليلة السابع والعشرين لجمادى الأخيرة سدس الليل. الأخير سنة تسع وثلاثين وولد أعمى ” لم تسعفنا كتب التراجم في معرفة أسماء مشايخه وتعليمه سوى أخذه عن علماء ورأى ما يقع. وورد وحضر مجلس ابن عرفة تونس بني باديس وغيره.

عِلْمُه :

كان الشيخ محمد المراكشي واسع العلم ناهلاً من علوم كثيرة فوصفه ابن قنفذ يدل على فقهه كتابه الذي ألفه في ” بالفقيه الحافظ الأستاذ الجليل المفتي ” في ذلك إثبات الشرف للإنسان من جهة الأم بعد أن اختلف علما تونس وبجاية وهذا سنتكلم عنه في مؤلفاته.

ويدل على سعة علمه في النحو ما أورده الناسخ للمخطوط في افتتاحيته الكتاب قوله : ” قال الشيخ الفقيه الأستاذ النحوي الأديب البارع الرواية المفسر المحدث وسيأتي أبو عبد االله محمد بن الشيخ المرحوم أبي زيد عبد لرحمن المراكشي ” الحديث عن اهتمامه بالنحو واللغة في مادة الكتاب . أما اهتمامه بعلم البيان فخير دليل على ذلك هذه الأرجوزة لكتاب : ( المصباح في المعاني والبيان والبديع ) لابن الناظم ثم شرحها في هذا الكتاب الموسوم بـ ( تعليق على ترجيز المصباح ) ونظم عدة أبيات شعرية غير الأرجوزة.

وفاته : قال ابن قنفذ : ” وتوفي الفقيه الحافظ الأستاذ الجليل المفتي : أبو عبد االله محمد بـن عبد الرحمن المراكشي الضرير من أهل بلدنا ببونة في آخر ذي الحجة تكملة سنة وهذا ما اتفق عليه معظم المترجمين له وقيل : إنه توفي سنة (٧) سبع وثمانمئة ” ولم أجد أحداً يوافقـه ٨ ثمان وثمانمئة هذا ما أثبته أحمد الونشريسي في وفياته في هذا التاريخ.

نوع الملف: PDF

عدد الصفحات: 431 صفحة

الحجم: 4.2 ميجابايت

روابط الدراسة

رابط الأول: أضغط هنا

رابط الثاني: أضغط هنا

]]>

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن