واقع الاغتراب لدى الطلاب الوافدون في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية pdf

تفاصيل الدراسة

واقع الاغتراب لدى الطلاب الوافدون في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية pdf
0

0المراجعات

واقع الاغتراب لدى الطلاب الوافدون في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية pdf

ملخص الدراسة

لقد تخطى الإنسان أشواطا ممتدة من العلوم والخبرات، التي مکنته من تحقيق أکبر قدر من التوافق والتکيف مع محيطه الداخلي، فلابد من الاعتراف أن العلم هو ما يميز الحضارات والدول عن بعضها البعض، ما جعل هذه الأخيرة تتسابق لتحصيل العلوم والمعارف، فباتت مراکز التعليم تشکل أول لبنة في أي بناء, فرياض الأطفال والمدارس الابتدائية وصولاً إلى الجامعة التي تعد ذلک المنبر الذي تتطلع له مختلف المجتمعات للرقي بالحضارات الإنسانية، حيث يقع على عاتقها تکوين الباحثين والأکاديميين القادرين على تحمل مسؤولية تطوير هذه الأمم لمختلف مجالاتها، وعلى هذا أصبح الطالب الجامعي هو المحور الأساسي لهذه العملية لأنه عماد الأمة وعدتها من أجل تحقيق مستقبل أفضل.
وتعد المرحلة الجامعية التي يمر بها الشباب من أخطر المراحل وأکثرها تأثيراً باتجاهاته وشخصيته، حيث تشکل الجامعة عالماً يکسب فيه الشباب المعرفة والخبرة في الحياة والاعتماد على النفس، ولکن هناک مشکلات وصعوبات يعاني منها الشباب قد تتمثل في استجابات القلق والشعور بالاغتراب .
والاغتراب من أکثر هذه المشکلات وضوحاً، حيث کان من مظاهرها اغتراب الإنسان عن ذاته وعن مجتمعه، مما أدى أيضاً إلى المزيد من الاضطرابات لديه ولقد اهتم العلماء بهذه الظاهرة وانتشارها وأکدوا على وجودها ومن ذلک إشارة السيد (1992م)"بأن ظاهرة الاغتراب ظاهرة اجتماعية اهتم بها کثير من المفکرين والأدباء " ص 174.
والاغتراب موجود مادامت هناک فجوة بين الفرد والمجتمع, وکلما غاب المجال الذي تظهر فيه العلاقة المعبرة عن الذات, وما دام للفرد أفکار مثالية ينشد تحقيقها وتحول ظروف المجتمع دون بلوغها, فالمؤسسات التربوية کثيرا ما تکون سلاحا ذو حدين نحو الاغتراب فهي إما أن تکون أداة لتعميق الاغتراب لدى الطلاب, وإما أن تکون وسيلة لتکيفهم مع أنفسهم ومجتمعاتهم, فالنظام التعليمي لا يمکن أن يکون محايدا فهو إما أن يکون عاملا من عوامل بناء الفرد والمجتمع, أو عامل هدم لهما, فبالرغم من أن التعليم والقهر أساسا عاملان متضادان يبطل أحدهما الآخر ,إلا أن التعليم يسهم أحيانا في تعميق الاغتراب حين يدفع بکثير من الطلاب إلى دوائر التسلط والضياع والعزلة وفقدان الهوية والانفصال عن الذات والمجتمع ويعمل على إيجاد حالة من الاغتراب تتمثل في تجريد الطلاب من انسانيتهم.
ويمکن أن تکون الجامعة مصدرا للاغتراب من خلال وسائل کثيرة منها عدم احترام الأساتذة لطلابهم, وعدم مساهمة الطلاب في تصميم برامجهم وإدراک الطلاب لعدم وجود علاقة قوية بين ما يدرسونه في الجامعة من جهة وبين عملهم المستقبلي, وإحساسهم بأن تقييمهم لأساتذتهم لا يستخدم لتطوير الأساتذة, وتبني المعايير الأکاديمية المتدينة والمستوى التدريسي المتدني.
کما أن الجامعة قد تمارس دوراً يساعد على الاغتراب من خلال حرمان الطلاب من فرص التفاعل فيما بينهم وإقصاء الطلاب عن عملية اتخاذ القرار والاخفاق في جعل الطلاب يشعرون بالانتماء, وسوء العلاقة مع أعضاء هيئة التدريس, ووجود مناخ ضاغط ومغلق داخل الجامعة وانعدام کثير من النشاطات ,وبالرغم من تباين وجهات النظر حول المفاهيم المختلفة للاغتراب فإنه يکاد يتفق على شيوعه کظاهرة اجتماعية ثقافية وأنه سمه من سمات العصر.
وإن الطالب الوافد يعايش عالمين متناقضين، حاملاً في شخصيته ثقافتين متباعدتين يصعب التقريب بينهما ، ثقافة تراثية لبلده ، وأخرى ثقافة البلد الذي يدرس فيه, وبين العالم الأول والعالم الثاني يقف الطالب الوافد عاجزاً عن الوصل بين ماضيه التراثي وبين واقعه الحالي،  فلا يعرف کيف يواجه الکثير من المواقف الاجتماعية، وفاقد الهوية غير قادر حتى على التکيف مع الواقع أو التصالح أو التعايش مع الآخر من أجل إعادة إنتاج الذات ومن هنا يمکن القول أن الطالب الوافد يعيش حالة من الاغتراب, و يمکن التعبير عن مظاهر الاغتراب لدى الطلبة الوافدين في العزلة الاجتماعية حيث يشعر الطالب بالإقصاء والرفض کنقيض للقبول الاجتماعي, وللاغتراب عن الذات مظاهره في الوسط الجامعي والذي يتمثل في انفصال الفرد عن ذاته وعدم التطابق معها بحيث يصنع ذاتا غير حقيقية نتيجة لتأثيرات الضغوط الاجتماعية بما تحمله من نظم وأعراف وتقاليد .

خصائص الدراسة

  • المؤلف

    ناصر ، علي

  • سنة النشر

    22 - 05 - 2019 

  • الناشر:

    جامعة عين شمس، کلية البنات للاداب والعلوم التربوية

  • المجلد/العدد:

    المجلد: 20 الجزء الثانی

  • المصدر:

    مجلة البحث العلمى فى التربية

  • الصفحات:

    1 - 50

  • نوع المحتوى:

    بحث علمي

  • اللغة:

    العربية

  • ISSN:

    2356-8348

  • محكمة:

    نعم

  • الدولة:

    مصر

  • النص:

    دراسة كاملة

  • نوع الملف:

    pdf

0المراجعات

أترك تقييمك

درجة تقييم