موقع بحوث

أربعة متغيرات جينية جديدة تم تحديدها كعوامل مؤثرة لمرض الزهايمر

  • الباحث/ة:
  • سنة النشر:
  • الناشر:
  • نوع الملف:
في دراسة شملت أكثر من 94000 شخص ، وجد الباحثون أربعة أنواع من الجينات تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر. التغير الجيني هو تغير في تسلسل الحمض النووي في جينوم الشخص ، وهي مجموعة كاملة من المادة الوراثية للشخص أو لأي كائن حي. وهذه الجينات، إلى جانب غيرها من الجينات التي تم التعرف عليها سابقًا على أنها تؤثر خطراً الإصابة بمرض الزهايمر. وتبدو هذه الجينات تعمل معًا وظائف الجسدية التي تساهم في المرض.

تؤكد النتائج الأبحاث الأخرى التي حددت دور جينات البروتين اميلويد والجينات المناعية. واحدة من السمات المميزة لمرض الزهايمر هي كتل أو لويحات الأميلويد التي تتشكل على الخلايا العصبية ، وتدمر وظيفتها. بروتين آخر يسمى تاو يشكل أيضا التشابك في أدمغة المصابين بالزهايمر. يقول رودولف تانزي ، مدير وحدة أبحاث الشيخوخة وعلم الوراثة في مستشفى ماساتشوستس العام وعضو في كونسورتيوم الدولي للباحثين المشاركون في الدراسة. إن النتائج تؤكد من جديد أن الأميلويد يظهر كعامل رئيسي في مرض الزهايمر ، وتبين إيضاً أن هناك مناعة فطرية أكثر للجينات التي يمكن أن تؤثر على تعرض للإلتهاب العصبي ، وهو التهاب في الجهاز العصبي ، بما في ذلك خلايا المخ التي تصيب في بداية الزهايمر. يقول الدكتور تانزي: “في نهاية المطاف، قد تفسح اللويحات والتشابك ، لكن التهاب العصب يقتل ما يكفي من الخلايا العصبية للوصول إلى الخرف”. ويضيف أن نتائج الدراسة قد تقطع شوطا طويلا في تحديد أهداف جينات المحتملة للأدوية التي قد تساعد في منع أو علاج مرض الزهايمر.

تم نشر الدراسة في مجلة Nature Genetics.

ترجمة: عابد لاتكي

]]>

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن