موقع بحوث

تأثير البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال.pdf

  • الباحث/ة: سامية بن عمر
  • سنة النشر: 2012م
  • الناشر: جامعة محمد خيضر
  • نوع الملف: PDF

ملخص الدراسة:

مقدمة:

تعتبرتأثير البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال على التنشئة الأسرية من موضوعات الحديثة والتي أشغل علماء علم الإجتماغ في هذا العصر، وسائل الإعلام والاتصال السمعية البصرية من أهم وسائط الاتصال الحديثة التي تسيطر على الأفراد و الجماعات و الدول في غالبية أنحاء العالم في عصرنا الحالي، و ذلك لما تتميز به من مميزات لا تتوفر في الوسائل الأخرى خاصة في ظل التنامي المتسارع للتكنولوجيا الحديثة والانفتاح الإعلامي. و يعتبر التلفزيون من أهم هذه الوسائل بل من أحدثها و من أخطرها في نفس الوقت، و ذلك لما يتميز به من قدرة كبيرة على جذب الكبار و الصغار بصفة خاصة حول شاشته إذ يتوفر على خصائص تقنية توفر له تقديم المعارف و المعلومات والسلوكيات من خلال أكثر من قالب فني، إضافة إلى غنى اللغة التعبيرية له و تنوع وتكامل عناصر التجسيد الفني.

و تتوجه إلى جميع الفئات العمرية منها مرحلة الطفولة فهناك برامج موجهة للأطفال تعليمية باختلاف مراحل الطفولة وبرامج ثقافية، و أخرى ترفيهية و إعلامية و إخبارية، اجتماعية وبرامج للهواة و الفنون على اختلاف ألوانها، و كلها تؤثر على النمو الاجتماعي للأطفال و في كيانهم واتجاهاتهم واندماجهم فيما يرونه ويسمعونه لأن مرحلة الطفولة من أهم مراحل النمو وأكثرها أثر على حياة الإنسان.

مشكلة الدراسة:

فالتلفزيون يحتل مكان الصدارة بين وسائل الإعلام المختلفة ، فهو من أهم وسائل الاتصال بالنسبة للطفل نظرا لما يتميز به من خصائص وفي مقدمتها قدرته على تجسيد المضمون الثقافي بدرجة عالية، حيث ينقل الصورة والحركة والصوت ومن ثم القدرة على اجتذاب الأطفال باختلاف مستوياتهم الأسرية وأعمارهم ،فيجعل الأحداث التي ينقلها خبرة يحياها المشاهد الصغير، فانه يصل إلى مستويات متباينة لقطاعات عديدة من أفراد المجتمع ويتخطى التلفزيون بذلك الحدود التي تؤدي إلى تباين الأسر اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا.

أهمية الموضوع :

تكمن أهمية البحث أو الظاهرة موضوع الدراسة فيما يلي :
تعتبر دراسة تأثير البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال على التنشئة الأسرية من أهم الدراسات في علم الاجتماع ، نظرا لأهمية الدور الذي يقوم به التلفزيون من خلال برامجه المختلفة المقدمة للأطفال خاصة في عصرنا الراهن عصر الأفاق المفتوحة والفضائية التي تقدم كل شيء. فقد أصبح التلفزيون منافسا رئيسيا للوالدين في تنشئة الأطفال فيعد أحد الوسائل التي يستقي منها الطفل تربيته وتهذيبه وسلوكه أو أنها تؤثر على هذه الجوانب عنده بشكل سلبي.

أهداف البحث:

  • هدف نظري: يتمثل في المعالجة النظرية للموضوع من الناحية السوسيولوجية لمفهوم التلفزيون وتطوره وخصائصه ووظائفه وعملية التنشئة الأسرية للطفل والأساليب المختلفة لهذه العملية بصفة عامة,وكذا دراسة البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال وكيفية اختيارها وما مدى تأثيرها على التنشئة الأسرية للطفل بصفة خاصة .
  • هدف تطبيقي: ويتمثل في تطبيق المعرفة السوسيولوجية في الميدان .وذلك من خلال القيام بدراسة ميدانية على أطفال مدينة بسكرة كنموذج للمجتمع الجزائري ، من أجل التعرف على مدى تأثير البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال على التنشئة الأسرية في المجتمع الجزائري.

الدراسات السابقة :

  1. دراسة أمل عبد العزيز حمودة :مدى تحقيق بعض البرامج التلفزيونية المقدمة لطفل ماقبل المدرسة في إشباع بعض جوانب النمو المعرفي : أجريت الدراسة عام 2000م بمصر ،تهدف الى: التعرف على الموضوعات والمعلومات التي تقدمها بعض  البرامج التلفزيونية لطفل ما قبل المدرسة والى أي مدى تؤثر هذه الرامح على عمليات العقلية المرتبطة بالنمو المعرفي لطفل ما قبل المدرسة ،مثل :التفكير ،الانتباه ،التذكر، حب الاستطلاع ،والتخيل.
  1. دراسة منصور علي بن دكسة :اثر التلفزيون على التنشئة الاجتماعية للاطفال بالسعودية هدفت والسلوك الاجتماعي لهم من وجهة ابائهم : أجريت سنة 1990م الدراسة الى : التعرف على اتجاهات الأباء نحو اثر التلفزيون على أبنائهم . استخدم الباحث استمارة استطلاع أراء الأباء نحو اثر التلفزيون على التنشئة الاجتماعية للأبناء بالإضافة إلى اختبار للسلوك الاجتماعي للأطفال .وشملت عينة 200 من الآباء قي المجتمع السعودي الدراسة

وأظهرت الدراسة النتائج التالية :أن التلفزيون له أثاره الايجابية العديدة على الأطفال مثل مساهمته في احترام الصغير للكبير وحب الوطن والولاء له والصدق خصوصا لو أحسن اختيار البرامج المناسبة وأحكمت الرقابة على ما يشاهده الأطفال منها .

نتائج الدراسة:

وفي الختام نستخلص بأن البرامج التلفزيونية الموجهة للطفل تحتوي على مواضيع مختلفة تساعده على الترفيه و الترويح عن النفس و الارتقاء بذوقه و نموه و تطور قدراته و أفكاره و اتجاهاته و اهتماماته المختلفة هذا من جهة. ومن جهة أخرى ان إهمال الإعداد الجيد لبرامج الأطفال أو بث برامج لا تتوافق مع عمر الطفل و تتنافى مع التنشئة الأسرية للطفل، سيعرضه إلى الانحراف خاصة مع الموجة المتزايدة لمظاهر العنف التي تبرز في الطفل و تأثيراتها المحتملة في نفوس الأطفال. لان أهمية البرامج التلفزيونية تبرز في حياة الطفل من خلال طبيعتها و ومواضيعها و طريقة عرضها التي تعتبر من المثيرات الحسية و العقلية و الانفعالية لنفوس الأطفال بدرجة كبيرة تؤثر في كيانهم واتجاهاتهم و تدمجهم فيما يرون و يسمعون.

دراسة الكاملة 344 صفحة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن